منتدي خالـــــــــــــد بن عيسي التخصصي لتربية النحـــــــــــــــــــــــل

اهلا ومــــــــــــــــــرحباا بيك منتديات خالد بن عيسي التخصصية في لتربية النحل يسرنا تسجيلك

منتدي خالـــــــــــــد بن عيسي لتربية النحل


مرض الفاروا

شاطر

Admin
Admin

عدد المساهمات : 172
نقاط : 433
تاريخ التسجيل : 17/09/2013

default مرض الفاروا

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء سبتمبر 25, 2013 8:44 pm

مرض الفاروا :
الفاروا نوع من الأكاروس يصيب النحل وهو طفيل خارجى – وتتسبب أنثى الحيوان فى الضرر وهى أكبر قيلاً من قملة النحل
( القمل الأعمى ) ولونها بنى محمر وفمها مزود بزوج من الفكوك القوية التى تمكنها من ثقب جسم اليرقات والعذارى وامتصاص عصارة الجسم – كذلك تتطفل الإناث على شغالات النحل بأن تثقب الأغشية بين حلقات جسم النحلة لتمتص دمها .
وتبدأ دورة الحياة بأن تضع الأنثى المخصبة بيضها على اليرقات فى العمر الأخير حيث تدخل إلى العين السداسية وتبقى مع اليرقة بعد غلق العين يفقس البيض الذى لا يتجاوز ( 4 – 6 ) بيضات ليخرج منه ذكر واحد وعدة إناث وحجم الذكر أصغر من حجم الأنثى كما أنه فاتح اللون وأجزاء الفم فيه متحورة ومختزة ولذلك فإنه لا يتغذى وإنما يقوم بتلقيح الإناث ثم يموت وتخرج الإناث المخصبة مع النحل الفاقس حيث تتعلق بالشغالات وتستمر فى التغذية على دمها من أربعة أيام الى عشرة أيام – بعدها تصبح مستعدة لوضع البيض فتبدأ فى البحث عن اليرقات كاملة النمو فى العيون السداسية لتضع عليها البيض وتعيد دورة حياتها وقد تصاب العين بأكثر من أنثى .
وترتبط دورة حياة الطفيل بوجود حضنة النحل وبدون وجود حضنة لا يستطيع الطفيل أن يتكاثر ولكنه يستمر فى التغذية على دم الشغالات لفترة .



دورة حياة طفيل الفاروا


فاروا على اليرقة
أعراض المرض :
الحضنة المصابة تخرج منها أفراد النحل قزمة مشوهة الأجنحة والأرجل وتلاحظ هذه الأفراد زاحفة على أرض المنحل – كذلك عند فحص العيون السداسية المغلقة يمكن مشاهدة أفراد الطفيل ملتصقة بجسم اليرقات الكاملة النمو أو العذارى .
ويلاحظ أن النحل المصاب دائماً ما يتحرك حركات عصبية بهدف التخلص من الطفيل . والنحلة البالغة المصابة تقل عن السليمة فى الحجم كما أن كفاءتها فى العمل تتضاءل كثيراً ويقصر عمرها وإذا أهملت الإصابة فإنها تؤدى الى القضاء التام على الطائفة .

طرق انتقال العدوى :
تنتقل العدوى بعدة طرق أهمها :
1. دخول الذكور المصابة الى خلايا بها طوائف سليمة .
2. انتقال الطفيل بين الشغالات أثناء جمع الغذاء .
3. انتقال الطفيل مع الطرود المصابة .
4. نقل الطوائف أثناء التزهير ( النحالة المرتحلة ) .
5. استيراد طوائف من مناطق مصابة .
6. حدوث عمليات السرقة .
المقاومة والعلاج :
دخلت الفاروا حديثاً الى مصر فى عام 1987 م عن طريق دخول الطرود الضالة من الحدود الشرقية وتم التخلص منها بإعدام جميع الطوائف فى شمال سيناء ثم وجدت فى عام 1989 م عن طريق تهريب الملكات من الخارج – وتوجد عدة طرق لمكافحة المرض من أهمها المواد المستخدمة عالمياً مثل
1- التدخين بالـ Phenothiazine (PTZ):
حيث يذاب 5 أجزاء منه فى 75 جزء كحول 91% ويتم نقع ورق كرتون فى هذا المحلول ثم يوضع الورق المنقوع فى المدخن ويتم التدخين ليلاً على الخلية.
2- التدخين مع حجز الملكة:
وفيها يتم حجز الملكة لكسر دورة الحضنة, وبعد فقس كل الحضنة الموجودة يتم تبريد البراويز لدرجة التجمد ويتم التدخين على الحشرات الكاملة للنحل بعد ذلك ثم تتم إعادة البراويز التى عوملت بالتبريد إلى الخلية.
3- استخدام البودرة الرومانى:
وجد أن هذه البودرة تقتل أكثر من 10% من الحلم الموجود على الحشرات الكاملة, ومن الضرورى فى هذه المعاملة تكرار تطبيقها.
4- التدخين بشرائط الفولبكس:
وقد تم استخدامها ضد كل من حلم الفاروا وحلم الأكارين (حلم القصبات الهوائية) هذا وقد حلت مكانها حديثاً تركيبة كيماوية أخرى.

وحديثاً تبين أن المركبات التالية هى أفضل المركبات لمكافحة الفاروا:
1- الفولبكس ف. أ Folbex VA
أنتجته شركة سيبا جاريجى فى شكل شرائط وكل شريط يحتوى على 370 ملليجرام Bromopropylate, ويوجد فتحه فى نهاية الشريط ليعلق منها فى برواز فارغ ويستخدم الشريط الواحد للتدخين على طائفة واحدة, حيث يتم اشعال الشريط عند عودة كل النحل السارح الى الخلية وذلك عند غروب الشمس فى المساء.
ويراعى ترك مسافة 3 سم على الأقل بين الشريط وبين أى جزء من الخلية كما يجب أن لا تقل درجة الحرارة الخارجية عن 8 oم, وبعد إشعال الشريط ليدخن بدون لهب يتم غلق باب الخلية بشريط لاصق ثم يتم فتح باب الخلية (إزالة الشريط اللاصق) بعد 30 دقيقة من بداية الإشعال.
وتحتاج الطائفة إلى إعادة هذه المعاملة ثلاثة مرات أخرى بين كل معاملة والأخرى أربعة أيام, أى أن الطائفة الواحدة تحتاج لإتمام العلاج للمعاملة أربعة مرات بالفولبكس ف. أ والجدير بالذكر أن هذا المركب يستخدم أيضا ضد حلم الأكارين.
2- حامض الفورميك Formic acid:
ويستخدم بطريقتين:
1- Illertissen Mite Plate
وهى عبارة عن لوحة من الكرتون مشبعة بحامض الفورميك ومغلق عليها بغطاء من ورق الألومونيوم, هذه اللوحة بعد نزع الغطاء من عليها توضع فوق قمة البراويز ثم يتم غلق الخلية حيث تنتشر أبخرة حامض الفورميك خلال الخلية كلها, وتستخدم هذه الطريقة فقط فى بداية السنة أو فى فصل الخريف بعد أن يكون قد تم قطف العسل من الخلية وعدم وجود الأزهار فى الحقل.
2- جهاز الفارو فورم
تبنت وزارة الزراعة المصرية أخيراً طريقة حامض الفورميك عن طريق استخدام جهاز أطلقت عليه جهاز الفارو فورم الذى استخدمته جمهورية ألمانيا والذى ثبت أنه يقلل أعداد حلم الفاروا داخل الطائفة وذلك بتبخير كمية من السائل ما بين 7: 9 مل/24 ساعة لكل طائفة مكونة من صندوق واحد لمدة 10 أيام متتالية.
وهذا الجهاز عبارة عن علبة بلاستيكية مقفلة مقاساتها الخارجية 13 × 2.5 سم بارتفاع 5.5 سم, ويتصل هذا الخزان عند قاعدته بعلبة بلاستيكية أصغر حجماً مقاساتها 5 × 2.5 سم بارتفاع 1.5سم.
وهذه العلبة الصغيرة لها غطاء به فتحة وسطية تسمح بدخول قطعة من الكرتون المستخدمة فى الشتاء مقاساتها 8 × 4.5 سم, أما المستخدمة صيفاً فإن مقاساتها 5.5× 4.5 سم).
ويوجد على العلبة الكبيرة تدريج يبدأ من صفر الى 120 سم لبيان كمية حامض الفورميك المضافة والمستهلكة يومياً, ويتم تثبيت الجهاز فى برواز لانجستروث بمسامير خاصة, وعند إعداد الجهاز للاستعمال يوضع بين آخر قرصين داخل صندوق التربية.
وتوصى وزارة الزراعة المصرية باستخدام حامض الفورميك خلال هذا الجهاز بتركيز 60% حيث أنه حسب نتائجها يعطى نسبة خفض فى الإصابة بحلم الفاروا تتراوح ما بين 83 إلى 95%, كما أنه له تأثير ايجابي على مقاومة الفاروا داخل عيون الحضنة المقفلة بنسبة تتراوح ما بين 40: 50%.
ويتم تكرار العلاج مرتين فى كل موسم خلال الشتاء والصيف بين كل مرة والأخرى حوالى 20: 30 يوم على حسب شدة الإصابة.
3-البيريزين Perizine:
وهو مركب جهازى ويتم تطبيقه على الطوائف برشه على النحل فى شكل قطرات وهو آمن نسبياً على النحل ولكنه يجب أن يستخدم فقط قبل ستة أسابيع من موسم الفيض كما يجب أن لا يطبق على الطوائف الصغيرة.
4- الأبيتول Apitol:
أنتجته شركة سيبا جايجى فى هيئة أكياس صغيرة, ويحتوي كل كيس على 2 جم يتم إذابتها فى 100 مل محلول سكرى (دافئ) يحتوى على 30 جرام سكر وتتم المعاملة به فى الساعة التاسعة صباحاً بحيث لا تقل درجة الحرارة الخارجية عن 15O م, وذلك باستخدام محقن بلاستيكى سعته 50 مل حيث يتم رش محلول الأبيتول فوق النحل فى شكل قطرات فى الممرات بين البراويز ويجب مراعاة إعادة المعاملة بعد سبعة أيام, لذلك فإن علاج الطائفة الواحدة يحتاج إلى 2 كيس.
5- الأميتراز Amitraz:
ويتوفر فى شكل شرائط مشبعة بالمادة الفعالة وهو أيضاً فعال ضد حلم القصبات الهوائية, وقد أظهرت بعض التقارير الحديثه من فرنسا أن حلم الفاروا قد أبدى مقاومة للأميتراز.
وقد تم استخدام الأميتراز فى عديد من أنحاء العالم على هيئة أيروسول أو بالتدخين, وعند تطبيقه على هيئة رش بتركيزات من 10: 50 جزء فى المليون أى (ملليجرام/ كيلوجرام) أى حوالى 6: 30 ملليجرام من المادة الفعالة لكل طائفة, وباستخدامه بتركيز 5 ملليجرام/كجم فإنه قتل 99% من الحلم فى عبوات النحل التى تحتوى على حشرات كاملة فقط ولكن زيادة الجرعة تسببت فى قتل النحل وخصوصاً الحشرات الكاملة صغيرة السن.
6- شرائط البيفارول:
ويحتوى الشريط الواحد من البيفارول على 3.6 ملليجرام من الفلوميثرين وتعلق الشرائط فى منتصف منطقة الحضنة, وتحتاج الطائفة العادية إلى أربعة شرائط بينما النوية إلى شريطين فقط, ويتم تعليق الشرائط لمدة أسبوعين على الأقل بحيث لا تزيد هذه المدة عن ستة أسابيع.
7- الأبيستان Apistan:
ويسمى مافريك Mafrik أو (fluvalinate 10%)
وقد أنتجته شركة ساندوز, ويعتبر الفلوفالينيت مبيد حشرى أكاروسى واسع الانتشار وهو يؤثر بالملامسة وكسم معدى, وهو من أصل بيروثرويدى ومن أهم صفاته أنه غير سام للنحل بالتركيزات المستخدمة وفى نفس الوقت له تأثير فعال ضد الأكاروس وخاصة حلم الفاروا, ويستخدم الأبيستان ضد الفاروا فى الربيع المبكر وقبل تفتح الأزهار وكذلك فى الخريف بعد آخر قطفة للعسل.
ويتميز الأبيستان بأن معاملة واحدة فقط فى السنة به كافية للقضاء على حلم الفاروا حيث يظل شريط الأبيستان معلق بالخلية وتتم إزالته بعد حوالى 35 يوم, هذا وقد بينت الدراسات أن الجرعة النصفية القاتلة للنحلة (LD50) منه هى 18.4 ملجم من المادة الفعالة والتركيز القاتل عن طريق الفم (LC50) هو 1000 جزء فى المليون من المادة الفعالة منه فى الرحيق, وقد بينت نتائج الدراسات العديدة أن الأبيستان يتم تصنيفه على أنه غير سام للنحل, ولم يحدث سمية معنوية للنحل باستخدام شرائط محتوية على 10 ، 20 ، 30% مادة فعالة.

وقد أثير جدل حول سمية متبقيات الفلوفالينيت بعسل النحل على الإنسان, ولتوضيح ذلك نذكر ما يلى:
- الجرعة النصفية القاتلة للفأر عن طريق الفم
= 272 ملجم/كم من وزن الجسم
- الجرعة النصفية القاتلة للفأر عن طريق الجلد
= أكثر من 20000 ملجم/كم من وزن الجسم
- بفرض أن متوسط وزن جسم الإنسان =68 كجم
إذا: الجرعة النصفية القاتلة للإنسان بالفم= 68 × 272
= 18496 ملجم
- بتحليل عينات العسل بواسطة بحاث كثيرين أمثال Neri وزملاءه سنة 1992 فإن كل 35 عينة من العسل وجد بها 4 عينات فقط بها آثار من الفلوفالينيت وذلك بمعدل نانوجرام/جرام عسل ( 1 نانوجرام= 1 جزء من مليون من الملليجرام )
- هذا يعنى أن كل كيلوجرام عسل به 0.001 من الملليجرام
- على هذا الأساس لنصل إلى الجرعة النصفية القاتلة للإنسان فانه بجب أن يأكل الإنسان فى نفس اليوم كمية من العسل تساوى =18496 ÷ 0.001 = 18.5 مليون كيلوجرام عسل!!!
- شريط الأبيستان يزن 8 جرام وبه 0.8 جرام فلوفالينيت
- أى يلزم للإنسان أن يبتلع 23 شريط أبستان فى نفس اليوم لتسبب قتل بنسبة 50%.
ويمكن ترك شريط الأبيستان فى الخلايا لعدة شهور حيث يقتل حلم الفاروا الناضج والذى يخرج من العيون السداسية للحضنة.
ويتم وضع شريط الأبيستان فى منطقة عش الحضنة حيت يتم تعليقها بين البراويز, والطائفة الصغيرة تحتاج إلى شريط واحد يعلق فى منتصف البراويز أما الطائفة القوية (صندوق حضنة كامل) فتحتاج شريطين وفى هذه الحالة يتم تعليق الشريط الأول بين البروازين الثالث والرابع أما الشريط الثانى فيعلق بين البروازين السابع والثامن, وعند مرور النحلة بجانب الشريط فإن الشعرات الموجودة على أرجلها وجسمها تلتقط المادة الفعالة من الشريط والتى تقتل الحلم عند التلامس معها.

ومن أهم مميزات الأبيستان كأحد وسائل المكافحة والتى تميزه عن طرق المكافحة الأخرى ما يلى:
1- فاق الأبيستان تأثير كل من الفولبكس والأبيتول.
2- استخدام الأبيستان لا يحتاج لوقت إضافي بحيث يتم تعليق الشرائط خلال عملية الفحص الدورى.
3- يظل الأبيستان فعال لمدة 35 يوم على الأقل ولا يحتاج تطبيقه أية إجراءات خاصة.
4- من الناحية الاقتصادية فإن الأبيتول أعلى تكلفة يليه الفولبكس ف. أ, أما الأبيستان فهو أقل تكلفة فى الثلاثة مركبات.
5- من كل ما سبق فإنه يفضل استخدام الأبيستان فى مكافحة حلم الفاروا وذلك لقوة تأثيره وانخفاض سعره نسبياً وسهولة تطبيقه.
8- مادة الثيمول Thymic acid
وقد جربتها وزارة الزراعة المصرية بمعهد بحوث وقاية النباتات سنة 1995 بمقدار 5 جم فى صره من الشاش لكل طائفة توضع بالقرب من عش الحضنة بين قمتي قرصين لمدة 15 يوم.
وقد أعطت نسبة خفض فى نسبة الإصابة فى الطفيل تتراوح ما بين 59% إلى 67%.

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين أكتوبر 23, 2017 1:58 am